مفتي مصر يحذر من خطورة الفتاوى المجهولة

حذر مفتي مصر شوقي علام من خطورة الفتاوى المجهولة، مشيرا إلى أن “المراقب للحالة الدينية المعاصرة يعلم جيدا كم تسببت فوضى الفتاوى والتجرؤ عليها في إحداث الاضطرابات والفتن”.

وقال علام: “لا يوجد مجال تجرأ عليه غير أهل الاختصاص فيه وادَّعاه من لم يحسنه ويتقنه أكثر من المجال الديني بشكل عام والإفتاء بشكل خاص”.

وأضاف أن “هذه الجرأة لا يمكن أبدا أن تصدر عن تديُّن سليم ولا عقل مستقيم، ذلك أن التدين الصحيح له دلائل ومقوِّمات من أهمها وفي مقدمتها عدم مخالفة الأمر الصريح من الله ورسوله صلى الله عليه وسلم، وقد جاء النهي القرآني الواضح عن عدم الإفتاء بغير علم في أي تخصص ومجال”.

وأوضح أن “القرآن الكريم أرشدنا إلى من هو الأحق بممارسة الإفتاء في الدين وخوض غمار البحث في دقائق الأمور وهم أولو العلم”.

وبيَّن “أن الأحاديث والآثار تبين لنا بيانا شافيا أن مقام الفتيا مقام رفيع في الدين ومسؤولية جسيمة، فقد تتسبَّب فوضى الفتاوى وجهالة المفتي في قتل الناس وإشاعة الفوضى والفتن”.

وقال: “حينما نتكلَّم في هذه المحاضرة عن خطورة الفتاوى المجهولة المصدر، فنحن لا نعني بجهالة المصدر -أي جهالة العين أو الشخص- أنها صدرت من فلان أو من فلان، ولكن المقصود الأهم من جهالة المصدر هو جهالة الجهة التي تلقَّى فيها هذا المتصدر علومه، وجهالة الجهة التي أذنت له بالإفتاء؛ ذلك أنَّ الإفتاء يحتاج إلى الاطلاع الواسع على علوم الشريعة والإحاطة بمصادر التشريع، ومعرفة مواطن الإجماع والخلاف، والإحاطة بعلوم الواقع وعوائد الناس ومعرفة طريقة استعمالهم للألفاظ، والأهم من ذلك عدم الميل إلى اتباع سبيل التشديد على الناس”.

وشدد المفتي على أن “الكهنوت الحقيقي هو الذي تمارسه الجماعات الإرهابية التي ألزمت أتباعها مبدأ السمع والطاعة المطلقة وعدم مناقشة أمرائهم وقادتهم فيما يصدر عنهم من فتاوى وأحكام في كل أمر صغير وكبير حتى في شأن الدماء والأعراض، هذه هي الكهانة بعينها، والكهانة بعينها هي الفتاوى التي تصدر من غير المؤهلين ومن غير المتخصصين، أما أن يقال للمتخصِّص الذي عاش حياته متفرغا لدراسة العلوم الشرعية أنه يمارس الكهانة واحتكار التفسير والفتوى فهذا لا يقول به عاقل أبدا في أي مجال من المجالات”.

ناصر حاتم ـ القاهرة

المصدر: RT