مصر تمنح جنسيتها لابنة رجل أعمال سوري كبير مقابل مبلغ ضخم

نشرت الجريدة الرسمية في مصر قرارا للحكومة بالموافقة على منح الجنسية المصرية لعدد من الأشخاص من المواطنين السوريين والفلسطينيين.

وتضمن القرار منح الجنسية لفلك محمد باسل رضوان سماقية، من مواليد القاهرة بتاريخ 14 يناير 2002 ابنة المستثمر السوري ورجل الأعمال محمد باسل رضوان سماقية مالك شركة قطونيل.

وفي فبراير 2021 أصدر رئيس مجلس الوزراء، قرارا وزاريا تم بموجبه منح الجنسية المصرية لرجل الأعمال محمد باسل رضوان سماقية، مالك شركة قطونيل، وحمل القرار رقم 273 لسنة 2021.

ويعد باسل رضوان سماقية، هو رجل أعمال سوري مقيم في مصر منذ ثمانينيات القرن الماضي، من مواليد مدينة حلب عام 1971 ولا يمتلك استثمارات في سوريا، إذ تتركز استثماراته في مصر.

وبدأ باسل استثماراته بالشراكة مع والده وشقيقه، إلى أن تسببت خلافات بينهم في الانفصال ليؤسس شركة قطونيل ليتجه والده وشقيقه لتأسيس شركة الإمبراطور.

قطونيل، تأسست عام 1999، وتعد من كبرى الشركات العاملة في مجال الملابس الداخلية بالسوق المصرية، وتمتلك 4 مصانع حاليا بينهما مصنع فى جسر السويس، والعاشر من رمضان وآخر في منطقة الخانكة الصناعية.

وفي 2019 أصدر رئيس مجلس الوزراء قرارًا رقم 3099 لسنة 2019، نصت مادته الأولى على مراعاة الشروط المنصوص عليها بالبنود الفرعية 1،2،3 بشأن الجنسية المصرية، يجوز لرئيس مجلس الوزراء بناء على عرض الوحدة المنصوص عليها فى المادة 4 مكررا 1 من القانون المشار إليه منح الجنسية المصرية لطالب التجنس، متى توافرت في شأنه إحدى الحالات التالية وفقا للجريدة الرسمية.

شراء عقار مملوك للدولة أو لغيرها من الأشخاص الاعتبارية العامة بمبلغ لا يقل عن 500 ألف دولار أمريكي، يحول من الخارج وفقا للقواعد المعمول بها في البنك المركزي، ويصدر رئيس مجلس الوزراء بناء على عرض وزير الإسكان بالتنسيق مع صاحب الولاية قرارًا بتحديد المباني والأراضي المتاحة للبيع، وذلك خلال مدة لا تجاوز ثلاثين يوما من تاريخ صدور هذا القرار.

إنشاء أو المشاركة في مشروع استثماري بمبلغ لا يقل عن 400 ألف دولار أمريكي يحول من الخارج، وبنسبة مشاركة لا تقل عن 40% من رأس مال المشروع.

إيداع مبلغ 750 ألف دولار أمريكي بموجب تحويل بنكي من الخارج كوديعة يتم استردادها بعد مرور 5 سنوات بالجنيه المصري أو إيداع مبلغ مليون دولار أمريكي كوديعة يتم استردادها بعد مرور 3 سنوات بالجنيه المصري.

المصدر: القاهرة 24