مصر تستورد أهم سلعة استراتيجية في البلاد لأول مرة في تاريخها من دولة جديدة

ستستورد مصر القمح الهندي للمرة الأولى في تاريخها بعد اعتماد دائرة الحجر الزراعي بوزارة الزراعة المصرية الهند كمنشأ جديد للاستيراد.

وأعلن وزير الزراعة المصري السيد القصير، اعتماد  الهند كدولة منشأ لاستيراد القمح وفقا للتقرير الذي تلقاه من رئيس الحجر الزراعي المصري أحمد العطار.

ووفق للعطار، فإن لجنة من الحجر الزراعي المصري سافرت إلى الهند ووافقت على استيراد القمح من هناك وفق معايير وشروط ومواصفات محددة، وأن اللجنة راعت معايير الصحة النباتية عند وضع الشروط والتي تؤكد خلو القمح من أية آفات زراعية قد تصيب البيئة المحلية المصرية.

وحسب مصادر مطلعة بالحجر الزراعي المصري؛ فإن وفدًا من الحجر الزراعي أجرى زيارات ميدانية للحقول ومخازن الحبوب بأقاليم هندية مختلفة مثل إقليم ماديا براديس، والبنجاب وغيرها من أماكن زراعة الأقماح، حيث يجري الحصاد هناك، فضلا عن قيام الوفد المصري بزيارة مدينة ممباي للاطلاع على إجراءات التصدير والمعامل الحكومية المعتمدة من الحجر الزراعي الهندي، لافتة إلى أن من مزايا القمح الهندي أن سعره مناسب وجودته أيضا.

وأوضحت المصادر أن التقرير الفني انتهى من الدراسة إلى وضع الاشتراطات الفنية الخاصة بمعايير الصحة النباتية واللازمة لاستيراد القمح التمويني الخاص بإنتاج الخبز، وكذلك باستيراد قمح الديورم واللازم لصناعة المكرونة وغيرها من المنتجات الغذائية، كما بحث الوفد المصري مع مسؤولي وزارة الزراعة الهندية وممثلي الحجر الزراعي الهندي إمكانية تعزيز التعاون بين الجانبين. 

وأوضحت المصادر أن الحجر الزراعي المصري يعمل على تنفيذ خطة لتنويع مناشئ الاستيراد، بالاضافة إلى فتح الأسواق الجديدة أمام صادرات مصر الزراعية، لضبط الميزان التجاري مع الدول المختلفة، والحد من أية مخاطر على سلاسل الإمداد والتوريد.

ومن جانبه، قال رئيس قسم القمح بوزارة الزراعة المصرية، رضا قمبر، إن قرار الحكومة باستيراد القمح من الهند يرجع إلى رغبتها في تنويع مصادر القمح من عدة مناشئ خارجية، وأن الهند تعد من ضمن الأربع دول الأكثر إنتاجية، لافتًا إلى أن مواصفات القمح الهندي جيدة، وسعره مناسب وأن العديد من دول شرق آسيا والخليج تعتمد عليه.

المصدر: القاهرة 24