مصر.. بابا الإسكندرية يعلق لأول مرة على حادث مقتل قمص الإسكندرية

قال البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة تنتظر التحقيقات الجارية في مقتل القمص أرسانيوس وديد، كاهن كنيسة السيدة العذراء بمحافظة الإسكندرية.

أشار البابا تواضروس الثاني، خلال اللقاء الأسبوعي له داخل كنيسة التجلي بمركز لجوس بالمقر الباباوي بدير القديس أنبا بيشوي بوداي النطرون، إلى أن الكنيسة تود أن تتم التحقيقات في مقتل  القمص أرسانيوس بدقة كاملة، قائلًا: “أود أن أطلب من كأفة الأجهزة المسؤولة حفظ سلام المجتمع، خاصة فيما يتعلق بالقضايا الدينية”. 

وتابع البابا: “أرجو من الأجهزة الأمنية ضبط ما ينشر في الصحف أو السوشيال ميديا، مؤكدًا أن ما ينشر على صفحات السوشيال ميديا أو ما يذاع “يهدد استقرار المجتمع ويؤثر سلبًا على وحدة المجتمع”. 

وجدير بالذكر، أن منطقة طريق الكورنيش شرق الإسكندرية، شهدت، طعن القمص أرسانيوس وديد، كاهن كنيسة السيدة العذراء في محرم بك، على يد شخص بسلاح أبيض، أمام بوابة شاطئ أبو هيف؛ ما أدى إلى وفاته.

وفي وقت سابق، أمرت النيابة العامة، بحبس المتهم بقتل القمص أرسانيوس وديد رزق، كاهن كنيسة السيدة العذراء بمحرم بك، في الإسكندرية، أربعة أيام احتياطيًّا على ذمة التحقيقات، وتنفيذ قرار المحكمة المختصة بإيداعه تحت الملاحظة الطبية بأحد المستشفيات العامة المتخصصة في علاج الأمراض النفسية والعصبية، لبيان حقيقة ما ادعاه خلال استجوابه من سابقة معاناته من أمراض نفسية تُفقده السيطرةَ على أفعاله، وذلك بعدما استجوبته.

المصدر: القاهرة 24