مشروعات كبرى وتطويرات.. كيف نهضت الدولة بعد ثورة ٣٠ يونيو؟

انتهت أمس الحلقات الأخيرة من مسلسل “الاختيار 3″، الذي يمتد من عام 2012 وحتى ثورة 30 يونيو، ولاقى المسلسل اهتماما كبيرا من المعجبين بعرضه للتسريبات التي أظهرت الوجه الحقيقي للإخوان، وانتهت بثورة 30 يونيو.

نفذت الدولة عشرات المشروعات في مختلف المجالات منذ الثورة ووفرت الآلاف من الفرص العمالية للشباب المصري، مما ساعد على خفض معدلات البطالة.

وفي السطور التالية، عرض “الدستور” التاريخ الكامل لأهم المشاريع التي نفذتها الدولة خلال هذه الفترة، وكيف وفرت فرص عمل للشباب.

المشاريع الكبرى وانخفاض البطالة

وقد خلقت سلسلة المشروعات القومية الكبرى التي نفذتها الدولة آلاف فرص العمل للشباب ونفذتها أكبر الشركات العقارية المصرية والعالمية.

وتعمل 400 شركة مقاولات على مشروع العاصمة الإدارية الجديدة، الذي خلق 500 ألف فرصة عمل، بحسب بيان وزارة التخطيط، وتستحوذ شركات القطاع العام على حصة كبيرة في تنفيذ مشروعات البنية التحتية والإسكان بالعاصمة الجديدة بقيمة تصل إلى 3.5 مليار جنيه إسترليني. من إجمالي ما تم إنفاقه خلال المرحلة الأولى من المشروع، بقيمة 177 مليار جنيه إسترليني.

وتقوم الشركة القابضة للإنشاءات ب 40٪ من أنشطة المنشآت، من خلال شركة النصر للمقاولات العامة (حسن علام)، والشركة المصرية للمقاولات (مختار إبراهيم)، والشركة المصرية المشتركة (العبد)، وشركة إيجكو العامة، والشركة المصرية للأسمنت المعزز.

ويعمل عدد من الشركات في الحي الحكومي بالعاصمة، مثل المقاولون العرب، وأوراسكوم للإنشاءات، وأبناء حسن علام، وسياك، وريكون، وسامكريت، والرواد، والسعدية، والبحر الأحمر، ويتم تنفيذ مبنى البرلمان من قبل شركة المقاولون العرب، بينما يتم تنفيذ مبنى مجلس الوزراء من قبل شركة أوراسكوم للإنشاءات.

كما تقوم سبع شركات بتنفيذ المنطقة السكنية وهي رواد الأعمال العرب وكونكورد وطلعت مصطفى وبتروغوت وشركة وادي النيل وشركة الإنشاءات القابضة وإدارة الأشغال العسكرية.

وبدعم من هذه المشاريع، انخفض معدل البطالة في مصر لأول مرة منذ سنوات عديدة، مع دخول 165 ألف عامل جديد إلى سوق العمل المصري في غضون ثلاثة أشهر فقط، وفقا لتقرير صادر عن الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء.

الأنابيب تقلل من واردات الأسماك بنسبة 27٪

ولم تقتصر مشاريع الدولة على العقارات فحسب، بل تنوعت ومنها مشروع المزرعة السمكية “غليون بوند”، ويعتبر من أكبر مشاريع الاستزراع السمكي في الشرق الأوسط، حيث تم بناء المرحلة الأولى منه على مساحة 4100 فدان، وتقام المرحلة الثانية ويتكون المشروع من مفرخ بمساحة 17 فدانا، مصنع لإنتاج أعلاف الأسماك والروبيان، ومصنع للرغوة والثلج والتعبئة والتغليف، وأكبر مصنع لمعالجة الأسماك والروبيان في الشرق الأوسط.

وتساهم إنتاجية المشروع في خفض الواردات السمكية بنسبة 27٪، فيما يضم 1359 خزانا للأسماك والروبيان، ومنطقة للتفريخ والبذور، بالإضافة إلى منطقة صناعية بمساحة 55 فدانا مع مصنع لمعالجة وتعبئة وتغليف الأسماك بطاقة إنتاجية تبلغ 100 طن يوميا، مصنع لإنتاج الأعلاف بطاقة إنتاجية تبلغ 180,000 طن سنويا، ومصنع لإنتاج الثلج بطاقة إنتاجية تبلغ 60 طنا يوميا، ومصنع للطرائد المدخنة بطاقة إنتاجية تبلغ 1,200 عبوة يوميا.

ووفر مشروع بركة غليون أكثر من 5 آلاف فرصة عمل و10 آلاف فرصة عمل غير مباشرة في محافظة كفر الشيخ والمحافظات المحيطة بها، فيما بلغت تكلفة المشروع 1.7 مليار جنيه، إضافة إلى كونه يقع في 5 قرى ذات نسبة عالية من الفقر والبطالة.

وقال أحمد رضوان (32 عاما) وهو صياد يعمل في مشروع الاستزراع السمكي في بركة غليون، إن المشروع وفر فرص عمل للعديد من الشباب في قرى محافظة كفر الشيخ، فيما كان معظم الصيادين في المحافظة عاطلين عن العمل قبل افتتاح المشروع، مشيرا إلى أن المشروع أصبح مصدرا مهما للمشروع.الين الكفاف بالنسبة لهم ، خاصة وأنه يجني الكثير من المال من خلال بيع أكبر عدد من الأسماك يوميا وأيضا تصدير الأسماك إلى الخارج.

مشاريع تحلية المياه

ومن المشاريع الكبرى التي تبنتها الدولة، والتي كان إنشاؤها ضرورة ملحة لتوفير مياه الشرب للمدن التي تم بناؤها حديثا، مشاريع تحلية المياه، التي تركها الإخوان فقط وتحدثوا عنها كأحد المشاريع التي تبناها الجيش لصالحه.
كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي بمشاريع تحلية المياه للتغلب على مشكلة فقر مياه الشرب، خاصة في محافظة البحر الأحمر، وقامت شركات مصرية، منها حسن علام القابضة وعبد اللطيف جميل للطاقة، بتنفيذ هذه المشروعات.
وحصلت الهيئة الهندسية للقوات المسلحة على الدور الرقابي لهؤلاء المشرعين وأبرمت عقدا مع شركة أكواليا الإسبانية لافتتاح محطة تحلية المياه في العلمين بطاقة 150 ألف متر مكعب يوميا.

كما شاركت بعض الدول العربية في تمويل هذه المشاريع، بما في ذلك صندوق التنمية الكويتي، الذي دعم بناء نظام إمدادات المياه التابع لبنك بحر البقر بقيمة 1.4 مليار جنيه إسترليني ومول مشروع بناء أربع محطات لتحلية المياه في محافظة جنوب سيناء بقيمة 880.5 مليون جنيه إسترليني في إطار برنامج سيناء للتنمية.

ووفر مشروع محطة تحلية المياه في العين السخنة أكثر من 1200 فرصة عمل مباشرة وأكثر من 5 آلاف فرصة عمل غير مباشرة، فيما أعلن الرئيس السيسي أن مشروعات تحلية المياه في مصر خلقت أكثر من 150 ألف فرصة عمل خلال 18 شهرا.