مدير المركز المصري للحق في الدواء مهاجما سمر العمريطي: «إنتي خريجة إيه؟»

وفي الساعات القليلة الماضية، نشرت اليوتيوبر سمر العمري، وهي طبيبة تجميل، مقطع فيديو تزعم فيه وقوع حادثة إهمال داخل مستشفى السلام الدولي، تحدثت فيه عن عدم وجود طبيب متخصص في رسم دماغ ابنها داخل المستشفى، مدعية أنه ذهب إلى العين السخنة لقضاء عطلة العيد، وأن مفتاح صالون الدماغ كان بحوزته. في غيابه.

حاولت سمر العمري أن تصبح مشهورة في المستشفى بتحقيق معدلات مشاهدة عالية على قناتها على اليوتيوب حيث تسعى إلى جذب المشاهدين باستمرار لتحقيق معدلات جمهور عالية وبالتالي معدلات ربح.

قال محمود فؤاد، المدير التنفيذي للمركز المصري لحق الطب، إنه في حال التحقيق مع المستشفى والتحقق من عمل الدكتورة سمر العمري، تم اكتشاف عدة مفاجآت عنه، قائلا: “دكتور سيدي، ما هو تخصصك بالضبط؟، تخرج من كلية الطب بالضبط؟ كيف يمكنك أن تكون أستاذا في علم المناعة ، وخبيرا في التجميل ، واستشاريا في التغذية ، وعلاجا للسمنة وهشاشة العظام والمفاصل وآلام الظهر ، كما تظهر على القنوات الفضائية.

وأشار فؤاد على صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، إلى زيف ادعاءاته، قائلا: “للعلم، كتبت عنك قبل عام، طلبت الإجابة عن السؤال السابق، عندما تم القبض على أكبر مالكة لمركز التغذية والتجميل وتخرجت من كلية أدبية وفاتحة في سيتي ستارز وعملت سكرتيرة لفرقة جراحي التجميل”.

648

الجدير بالذكر أن الإدارة المركزية للمؤسسات غير الحكومية حققت في الحادث من خلال فريق مكلف بتحديد هوية هذا الحادث، وتبين أن المريضة دخلت المستشفى يوم الثلاثاء الموافق 4:15 صباحا من صباح .m من صباح .m، وتمت مناقشته من قبل الفريق الطبي بالمستشفى، والذي أوضح أن العمليات الحيوية في جسم ابنها تعمل بوتيرة طبيعية ولم تظهر عليها أي علامات التشنجات، وتم نقله فورا إلى وحدة العناية المركزة تحت إشراف استشاري المخ والأعصاب الذي أوصى باحتجاز المريض تحت وحدة الرعاية مع ملاحظة أنه بعد أن تبين أن الفحوصات اللازمة سليمة، عانى أيضا من نوبات إسهال وتلقى العلاج اللازم وأبلغ الدكتور أحمد جابر بنتائج الاختبارات، تم تحويل المريض من المستشفى إلى المنزل وأوصى بضرورة المتابعة مع العيادات الخارجية والعمل على رسم الدماغ وتقديمه إلى طبيب الأعصاب الاستشاري ، وتم إطلاق سراح المريض فجر يوم 4 مايو.

وكشف التقرير أن المريض لديه تاريخ مرضي من تسريب المعدة وفقر الدم واضطرابات الهضم والامتصاص، واعتمادا على استقرار الحالة وبيان صحة الفحوصات، تقرر ترك المريض ومتابعته في العيادات الخارجية، ولذا فليس خطأ، ومع مرور فريق طبي عبر صالون الدماغ تبين أنه غير مغلق ويعمل ويظهر وجود جهازي رسم دماغي لكل وحدة، وفحص فاتورة المريض تبين المبلغ الذي حصل عليه المريض 27 ألف جنيه، وبلغت القيمة الإجمالية للفاتورة 22,393 ألف جنيه، والباقي تم استرداده للمريض 4606 جنيه.