محكمة مصرية عن متهمي “الآثار الكبرى”: مجرمون سرقوا مقتنيات تباهت بها مصر أمام سائر الأمم

أصدرت محكمة جنايات شمال القاهرة حكمها في قضية النيابة العامة رقم 6635 لسنة 2021 جنايات مصر القديمة والمعروفة إعلاميا بـ”قضية الآثار الكبرى”.

وأكدت المحكمة أنها أصدرت قرارها على يقين مستخلصة من سائرأوراق الدعوى وما تم فيها من تحقيقات وما دار بشأنها بجلسة المحاكمة تتحصل في أنه في فترة سابقة سادت البلاد فوضي عارمة استغلها كل من ليس له ضمير أو حس وطني وسولت له نفسه الاستيلاء على تراث تاريخ البلد العريق.

وأضافت أن الغوغاء من المجرمين سرقوا ما طالته أيديهم من آثار طالما تباهت بها مصر أمان سائر الأمم وجلبت العالم كافة لمجرد رؤيتها معروضة فيها.

وكان النائب العام قد أمر بإحالة المتهمين إلى محكمة الجنايات المختصة، حيث وجهت لعلاء حسانين تهمة تشكيل وإدارة عصابة بغرض تهريب الآثار إلى خارج البلاد، وإتلاف آثار منقولة بفصل جزء منها عمدا، واتجاره في الآثار واشتراكه مع مجهول عن طريق الاتفاق في تزييف آثار بقصد الاحتيال.

واتهمت النيابة حسن راتب بالاشتراك معه في العصابة التي يديرها بتمويلها لتنفيذ خططها الإجرامية، واشتراكه معه في ارتكاب جريمة إجراء أعمال حفر في أربعة مواقع بقصد الحصول على الآثار دون ترخيص والاتجار فيها.

كما وجهت النيابة لباقي المتورطين في القضية تهمة “الانضمام إلى العصابة وإخفاء البعض منهم آثارا بقصد التهريب وإجرائهم أعمال حفر بقصد الحصول على الآثار دون ترخيص.

محكمة مصرية عن متهمي

المصدر: موقع “أخبار اليوم” المصري