قبطيان يوزعان «شيكولاتة».. وإقبال على رحلات المراكب في عيد الفطر

واصل المواطنون احتفالاتهم في ثالث أيام عيد الفطر المبارك أمس في مختلف محافظات الجمهورية، وسط إقبال كبير على زيارة الحدائق والمتنزهات، وأجواء من الفرح والسعادة بين الصغار والكبار.

وفي الفيوم، وزع مواطن قبطي وزوجته مجموعة من الهدايا على المسلمين، هنأهم بعيد الفطر المبارك، تضمنت قطعا من الشوكولاتة والبلالين والورود، بورقة كتب عليها: “أخي المسلم، أحبك”، وقدموها لاحتفالات العيد في الشوارع والمحلات التجارية.

وقال الزوج، رامي نجاح، 33 عاما، إن الفكرة بدأت خلال شهر رمضان 2021، عندما وزع ميداليات على شكل فوانيس من بينها عبارة “رمضان كريم” ورسومات “الهلال والصليب”، مع كتابة: “أخي المسلم أحبك” على الجانب الآخر، مؤكدا أنه “لا يوجد فرق بين مسلم ومسيحي، الحب والمعاملة الحسنة يسودان بين الجميع”.

وكشفت الزوجة ميرا أن الهدايا التي توزعها تشمل البلالين والورود وقطع الشوكولاتة، لكل من يتواجد في الشارع خلال أيام العيد في أحياء الطبقة العاملة بمدينة الفيوم.

استمر سكان بني سويف في التردد على كورنيش النيل وجسر المشاة السياحي، وقررت إدارة المكان فتحه للجمهور على فترتين، من 10 أ.m يوم .m إلى 3 ص.m، .m، والثانية من الساعة 6 ص.m..m إلى 12 .m.m، يستقبل المواطنون عبر البوابات الخمس، بسبب الإقبال الكبير.

وقال عبد الحي سيد، مدير كورنيش النيل ببني سويف، إنه تم استقبال أكثر من 10 آلاف مواطن في يومي العيد الأول والثاني، مشيرا إلى أن المشاركة كانت عالية في مجال مدينة الملاهي وألعاب الأطفال وجسر المشاة “الكبير” والنافورة الراقصة. وكشفت عن الإفراج عن 8 مخالفات فقط خلال اليومين، ما يشير إلى التزام المواطنين بالالتزام بالأنظمة والتعليمات، حفاظا على هذه المنطقة التي كلفت الدولة 200 مليون جنيه مقابل زيارات مجانية لجميع المقيمين وزوار بني سويف.

وأكد محافظ بني سويف الدكتور محمد هاني غنيم لمسؤولي الكورنيش سير منظومة العمل فيه إلى أقصى حد، ووجههم نحو التواجد على الأرض وسرعة التعامل الفوري مع أي طارئ أولا، مؤكدا أن الكورنيش يعد من أهم المشاريع القومية التي تنفذها الدولة، أن تكون فرصة حضارية لجميع سكان المحافظة، بالإضافة إلى كونها موردا استثماريا واعدا.

قال اللواء جمال رشاد، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمنتجعات بالإسكندرية، إن نسبة إشغال شواطئ عروس البحر المتوسط تراوحت بين 25٪ إلى 50٪، بسبب تقلب الأحوال الجوية وارتفاع الأمواج، مما أدى إلى انخفاض نسبة إشغال الشواطئ، خاصة في الجزء الغربي من المقاطعة.

لكن من جهة أخرى، كانت منطقة “بحري” مزدحمة بالعديد من الزوار، الذين ذهبوا لزيارة قلعة قايتباي ومنطقة مرسى أبو عباس، فضلا عن القيام برحلات بحرية في قوارب صغيرة وبناء ويخوت.

تجتمع العديد من العائلات ومجموعات الشباب لركوب القوارب الصغيرة والاستمتاع برحلة بحرية ، حيث يقدم أصحابها عروضا وبرامج لجذب المواطنين ، من المشي في منطقة بحرية أو تمتد إلى مكتبة الإسكندرية. وقال عمرو عبد القادر، أحد مالكي القوارب، إن العيد هو “موسم” للقيام برحلات بحرية، سواء للشباب أو الأسر في الإسكندرية وغيرها من المحافظات، خاصة في منطقة البحري.

وأوضح أن الرحلة غالبا ما تتم بالقرب من “قلعة قايتباي” ومنطقة “البحري”، مع إمكانية الذهاب أبعد من ذلك عن طريق “لينش” أو “يخت”، متابعا: “يتم استئجار اليخت لعدد لقضاء يوم في البحر، لكن القوارب تكون لرحلة قصيرة، سواء للفرد أو العائلة إذا كنت تفضل عدم وجود شخص غريب معه”.

وأكد أن “كل قارب له سعر، واعتمادا على وقت الاستراحة أيضا، لكننا لا نزعج أحدا، إنها عطلة والجميع سعداء”، مبينا أن الأسعار تبدأ من 30 جنيها للشخص الواحد، أو حسب اتفاق مسبق إذا كنت ترغب في حجز قارب كامل.

إسلام أحمد، 16 عاما، أحد المصابين وعلى الرغم من وجود هذه القوارب في منطقة بحري، قال إنه يجتمع مع أصدقائه للتجول في المنطقة كل عيد تقريبا، مشيرا إلى أن برنامج نزهتهم يتضمن زيارة قلعة قايتباي والتقاط صور تذكارية، ثم زيارة الكورنيش وقيادة قارب في البحر.

وفي المنيا، أعلنت الأجهزة التنفيذية حالة الطوارئ من أجل التصدي للمخالفات والاحتلال بكافة أشكاله، وإزالة أكوام القمامة، من خلال حملات مكثفة خلال أيام عيد الفطر المبارك، وفقا لتوجيهات محافظ محافظة أسامة القاضي، والقيادات والوحدات المحلية، ومختلف قطاعات الخدمات والمرافق العامة. وأمر القاضي بتكثيف حملات المراقبة على الأرض خلال عطلة عيد الفطر، من أجل القضاء على التعديات على حرم الطرق وزيادة الإشغال وتراكم القمامة في الشوارع الرئيسية والأحياء الداخلية والساحات العامة ونقاط التجمع.

ووفقا لتوجيهات المحافظ، قامت الوحدة المحلية التابعة لمركز ملوي بحملة تنظيف واسعة النطاق لزيادة تراكم القمامة في الشوارع الرئيسية والأحياء الداخلية، في القرى: “النعي – المسيرة – الشيخ حسين – وعزبة طوني – وعزبة جاد الله – تونا الجبل – إيب شدات، مع القضاء على 13 حالة تعد بالبناء على الأراضي الزراعية، في قرى تونا الجبل، دير البرشاء، دير أبو هانز، نزل دن القبلي، أندا، إضافة إلى رصد الوضع العام في قرى: “البيضاء-الروضة-الشيخ عبادة”، لرصد جميع الحالات التي تعد بالتراكم في المخالفات.

نظمت الوحدة المحلية لمركز أبو قرقاص حملة لزيادة تراكم النفايات في قرى أبو قرقاص البلد ومنهاري ودبس زعفرانة وزعفرانة البلد والسنبلاوين، حيث تم نقل النفايات إلى المكبات العامة ظهرا.

واستطاعت الوحدة المحلية: أن يقوم مركز العدو برفع الاحتلال وإزالة المخالفات في حرم الطريق في الشوارع الرئيسية للمركز، مع تطبيق الإجراءات القانونية بحق المخالفين من خلال تحرير تسجيلات الحادثة. أعلنت الوحدة المحلية لمركز دير مواس عن استمرار الصيانة الدورية لإنارة الشوارع وإزالة تراكمات القمامة والقضاء على التعديات على الطرق خلال عطلة عيد الفطر المبارك، بهدف رفع كفاءة الطرق الرئيسية وخلق سيولة مرورية للمواطنين العابرين.

وواصلت الوحدات المحلية في مراكز المنيا – ماغاغا وبني مزار – سمالوط – ماتاي العمل في مجال تكديس القمامة في نقاط الجمع.