في اليوم العالمي للتمريض.. كورونا أظهر أهمية «الجيش الأبيض»

بتقرير المجلس الدولي عن الممرضين والممرضات أُعلن عن اختطاف جائحة “كورونا” لما لا يقل عن 1500 ممرض في جميع أنحاء العالم بعد تسببها في وفاتهم، وهو ما جعل الرئيس التنفيذي للمجلس “هوارد كاتون” يؤكد أن هذا العدد الضخم يساوي عدد الممرضين الذين قتلوا خلال الحرب العالمية الأولى.

ومن قبل أعلن المجلس الدولي للمرضين والممرضات عن وفاة 1097 ممرض وممرضة بسبب الوباء، لكن الحصيلة غطت 44 دولة فقط، لذا فإن الرقم الحقيقي لوفاة أطقم التمريض بسبب جائحة “كورونا” قد يكون أعلى بكثير.

وبمناسبة حلول اليوم العالمي للتمريض الذي وافق اليوم الثاني عشر من شهر مايو، نكشف أعداد الجيش الأبيض الذي قصفه “كوفيد 19” فأرداه شهيدًا ليضرب ذلك الجيش قصص استشهاد بطولية من خلال التضحية بالنفس من أجل علاج الغير وعدم التخلي عن الواجب.

أما عن مصر فقد فقدت من أبطالها أكثر من 270 ممرض وممرضة من أطقم التمريض بسبب فيروس “كورونا” وذلك وفقًا لآخر حصر فعلي.

في هذا الإطار تقدمت نقيب التمريض الدكتورة كوثر محمود، بالشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي علي اهتمامه بكافة فئات الشعب المصرى عامة، وبشكل خاص المراة المصرية وأعضاء الفريق الصحي، موضحة أن جائحة “كورونا” أبرزت الدور الفعال للتمريض المصري، وهو ما شعر به العالم أجمع من خلال ما بذله من جهد بدني ونفسي وعصبي.

وتابعت أن الطاقم قدم الكثير من العطاء إذ كانوا يعملون لأشهر متواصلة دون أجازات أو راحات لمواجهة جائحة فيروس كورونا، وذلك انطلاقًا  من الحرص على القيام بالمسئولية كاملة نحو المجتمع والمريض المصري، وهو ما أدى بالنهاية إلى إصابة المئات، واستشهاد العشرات.

كيف تعاملت الدولة  مع شهداء “كورونا” من التمريض؟

كشفت  كوثرعن إجمالى الإعانات التى تم صرفها للمصابين والمتوفين بفيروس كورونا فى كافة المحافظات، وذلك من خلال مقر النقابة العامة والنقابات الفرعية خلال العام المالى 2020/ 2021 وقالت أن مجلس النقابة صرف خلال تلك المدة ما يقارب 13.5 مليون جنيه للأعضاء فى كافة المحافظات، وذلك لنحو 6401 مصاب، لافته إلى أنه تم صرف 12.8 مليون جنيه للمصابين و680 ألف جنيه لأسر المتوفين.

وأضافت أن نقابة التمريض تقدم كافة الدعم المادى والمعنوى للمصابين وأسر المتوفين إثر إصابتهم بفيروس كورونا المستجد، موضحة أنه يتم الاطمئنان على المصابين بالمستشفيات من خلال النقابة العامة والفرعيات، وزيارة العديد من أسر المتوفين بالمنازل وتقديم الدعم النفسى للأطفال، وذلك إلى جانب ما تقدمه النقابة لإصابات العمل والمنح العلاجية لأطقم التمريض.

إلا أنه ومن جهة أخرى أُقيمت 34 دعوى قضائية من المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، طالب فيها بوقف وإلغاء القرار السلبي بالامتناع عن اعتبار المتوفين نتيجة الإصابة بفيروس كورونا من الأطباء والأخصائيين وفني التمريض والعاملين بالإسعاف وكافة العاملين بالقطاع الصحي شهداء مع ما يترتب علي ذلك من أثار، لتتأجل مؤخرًا إلى 25 يونيو المقبل.

ويصل أعضاء نقابة التمريض في مصر إلى 220 ألف ممرض وممرضة، وهم مسجلون بكافة المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية، سواء مراكز أساسية أو مراكز وحدات، إلى جانب الموجودين في مستشفيات الحجر الصحي، على مستوى المحافظات، وكافة مستشفيات الصدر والحميات.

نقص عالمي بالعدد 

في الوقت نفسه ورغم أهمية دور أطقم التمريض الذي كانت الجائحة أحد أشباب كشفه إلا أنه يتعرض هذا الطاقم بإقليم شرق المتوسط إلى النقص بالعدد حيث أعلن إقليم منظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، بأنه يوجد فيه 17 بالمئة من النقص العالمي في كادر التمريض البالغ 5.9 ملايين ممرض وممرضة، وفقًا لتقرير “حالة التمريض في العالم لعام 2020: الاستثمار في التعليم والوظائف والمهارات القيادية”.

وهو الأمر الذي جعل المكتب الإقليمي للمنظمة يدعو إلى مواجهة النقص في القوى العاملة الصحية، لا سيما في كادر التمريض والقبالة في الإقليم حتى يمكن التصدي للتحديات.