رفضت والدتها دخولها عالم السينما.. أبرز المحطات في حياة زوزو نبيل

يصادف اليوم 3 مايو ذكرى رحيل الماهرة زوزو نبيل، التي لعبت العديد من الأدوار المتنوعة، حتى تتمكن من حفر اسمها في قلوب محبيها وترك بصمة لا تنسى في عالم السينما المصرية، لكنها معروفة بتقديم دور أم منحرفة أو زوجة قاسية أو امرأة عجوز جريحة، مما جعلها مبدعة ومؤمنة من قبل أولئك الذين يشاهدون أفلامها.

يشرف الدستور على أهم وأهم المحطات في حياة الفنان الراحل زوزو نبيل.

أبرز وأبرز ملامح حياة زوزو نبيل

زوزو نبيل قبل الشهرة ، كانت قبل أن تبدأ دخولها الفن، اعترضت والدتها على فكرة التمثيل خوفا عليها في البداية، وبعد عدة محاولات والكثير من الأدعية وافقت على ذلك، وكان أول ظهور فني لها هو الانضمام إلى مجموعة مختار عثمان، ثم انتقلت إلى مجموعة يوسف وهبي، وفي عام 1937 كانت أول تجربة سينمائية لها بعنوان “الطبيب”.

الزواج في العمر زوزو نبيل

تزوجت الفنانة الكفؤة زوزو نبيل من سامي عاشور مرتين وتوفيت بعد فترة وجيزة من زواجهما، ولديها ابنها الوحيد نبيل ضابط في الجيش المصري، واستشهدت في حرب أكتوبر المجيدة، ثم من وكيل وزارة وبعد زواجهما انتقل زوجها مع زوجته الأولى وأطفاله للعيش في منزله.

ما بعد الفن في الحياة زوزو نبيل
زوزو نبيل، رقيب في الرقابة الفنية في قسم الفنون، ترأست أيضا المسرح الشعبي في وزارة الثقافة عام 1959، ثم عملت في مؤسسة المسرح من 1962 إلى 1964، وكذلك درست السينما في معهد السينما مع الفنان عبد الوارث آسر وفي الثقافة الجماهيرية حتى وصلت إلى درجة وكيل وزارة، ثم عاد إلى الفن، مع دليل الفيلم مع الفنان محمود الجندي في عام 1989.

في عام 1996، توفي الفنان المختص زوزو نبيل إثر إصابته بالتهاب رئوي حاد وفشل في القلب، قبل نحو خمسة أشهر من رؤية فيلمه الأخير “رجل مهم جدا”، النور، تاركا لنا أهم الأفلام في تاريخ السينما التي لم ينساها الجمهور.