«الاختيار 3».. معلومات عن سكينة فؤاد أحد المشاركين بخارطة الطريق

تناولت الحلقة 29 من مسلسل الاختيار والحلقة الختامية دور الصحفية سكينة فؤاد في ثورة 30 يونيو، حيث كانت إحدى المشاركات في اجتماع خارطة الطريق في 3 يوليو.

لذلك نقدم لك معلومات حول هذا التقرير:

سكينة جمال فؤاد صحفية وروائية مصرية، والنائب الأول لرئيس حزب الجبهة الديمقراطية المصري المعارض، وعضو مجلس الشورى في مصر.

ولدت سكينة فؤاد في 1 سبتمبر 1945 في بورسعيد، وتخرجت من كلية الآداب بجامعة القاهرة عام 1964.

بدأت حياتها المهنية في الصحافة ثم الأدب، وتزوجت من الصحفي أحمد الجندي، رئيس تحرير صحيفة الأخبار المصرية.

وتركز سكينة فؤاد على تمكين الدور السياسي للمرأة، وهو ما لا يزال يفعل ذلك في تصريحاتها المتلفزة وللصحافة، لأنها تؤمن بأن الشعب المصري فرض إرادته على الولايات المتحدة الأمريكية، وتعتقد أنه لا يمكن لأحد أن يستثني المرأة من الحياة السياسية. هي التي شاركت في المظاهرة في الساحات، وهي أم الشهيد التي قدمت لابنها فداء هذا البلد.

تهتم سكينة بالمرأة وتركز على توفير مطالبها، وتتمسك بالتمثيل العادل للمرأة المصرية، ليس إعانة بل عقوبة طال انتظارها.

دور سكينة فؤاد في ثورة 30 يونيو

صرحت سكينة فؤاد مرارا وتكرارا بأن مصر تتعرض لمؤامرة دولية، وأن ثورة 30 يونيو تخلت عن مخطط واسع تم وضعه ضد المنطقة مع العائلات، وأعلنت أن ثورة 30 يونيو كانت لصالح المصريين، والثورة ملك للشعب المصري.

بمناسبة ذكرى ثورة 30 يونيو، اعتاد فؤاد على إحيائها لأنه يرى في ذكرى هذا اليوم يوم انتصار للإرادة المصرية، ومظاهرات هذا الشعب العظيم الذي وقف واحتشد عندما شعر أن هناك خطرا يهدد أرضه، ثقافتها وحضارتها وكل المحاصيل الحضارية المتراكمة على مر السنين، لرفض كل ما يهدد استقرار بلدها ومواجهة ما يهدد حدودها أو أرضها.

توثق سلسلة “الاختيار 3” حكم الإخوان المسلمين في مصر، مع سلسلة من مقاطع الفيديو المسربة والتسجيلات الصوتية، التي تكشف عن الوضع المأساوي الذي مرت به مصر في ذلك الوقت، في سياق درامي يتضمن أحداثا تتراوح بين استيلاء الجماعة على السلطة ورحيل ثورة 30 يونيو 2013.

وتعود أحداث سلسلة “الاختيار 3” إلى الفترة بين عامي 2012 و2013، التي سيطرت فيها الجماعة الإرهابية على البلاد حتى نشر إعلان 3 يوليو، الذي أنهى حكم الجماعة، ببداية تمرد وثورة في 30 يونيو، ووثقت عددا من الأزمات السياسية والاقتصادية، بالإضافة إلى انتشار الإرهاب في هذه الفترة التي تعتبر الأصعب في تاريخ مصر الحديث.

الحلقة 28، خلف كواليس ثورة 30 يونيو 2013، التي شارك فيها ملايين الأشخاص في جميع شوارع مصر.

وتضمنت الحلقة 28 تسريبا جديدا يجمع بين خيرت الشاطر، نائب زعيم جماعة الإخوان المسلمين، والرئيس عبد الفتاح السيسي، يعود تاريخه إلى الفترة من 2011 إلى 2013.

يقول السيسي للذكاء في الهروب: “من يخاف لا يحكم” يتبع الذكي: “لا، بالطبع لا، القضية ليست حالة خوف. يقاطعه السيسي بقوله: “لا، لا، لا، لا، لا، لا، لا، لا، لا، عفوا، تلك الكلمة التي أقولها دائما.. من يريد أن يحقق نجاحا حقيقيا، والناس هم الذين يقفزون إلى بلدهم، ويرون أين هم مواطنو المعروف والخراب ويذهبون إلى الداخل دون تردد”، ويختتم الذكي، مؤكدا: “بالطبع”.

المسلسل من بطولة مجموعة كبيرة من نجوم الدراما المصريين منهم ياسر جلال وأحمد عز وكريم عبد العزيز وخالد الصاوي وأحمد السقا وعبد العزيز مخيون وصبري فواز وتأليف هاني سرحان وإخراج بيتر ميمي.