استغرقت 15 يومًا للتصوير.. تعرف على قصة أشهر أغانى عيد الفطر

لم يكن شهرا ثقيلا كباقي الشهور، بل كان نورا جيدا استجاب فيه للدعوات، ولياليه تومض كالعطر الذي كان له أثر جيد على الروح، لكنه انقضى، وجاءت ليلة العيد لتسعد الجميع بأيام الفرح والسرور.

ويستمع العالم العربي إلى أغاني الأعياد المصرية، وأهمها أغنية “مرحبا بكم في العيد” لصفاء أبو السعود.

تعود أغنية “مرحبا بكم في العيد” إلى أوائل عام 1980 ، حيث يروي أبو السعود حكايات الأطفال عن فرحة الملابس الجديدة وفرحة العيد.

مرحبا بكم في الحفلة.

وكشف المخرج شكري أبو أميرة، عضو الهيئة الوطنية للإعلام، أنه “كان يفكر حقا في تقديم عمل ممتع وبسيط للأطفال، في ذلك الوقت، اتصل بي الشاعر عبد الوهاب محمد والموسيقي جمال سلامة أثناء إعداد الأغنية”.

وأكد أبو أميرة أنه تم ترشيح صفاء أبو السعود لأداء وتسجيل الأغنية، حيث كانت أول مطربة للأطفال في ذلك الوقت، وأصبحت الأغنية الرسمية للأطفال بمناسبة العيد في مصر والدول العربية بعد أن حققت نجاحا ملحوظا.

استغرق تسجيل “مرحبا بكم في العيد” 15 يوما

وقال أبو أميرة: “كنت أفكر في تصوير وإنتاج فيديو كليب طويل للأطفال، رغم عدم وجود إمكانيات لم تكن متطورة بما فيه الكفاية في ذلك الوقت”، مضيفا أنها لا تزال الأغنية التي تبهر الأطفال كل عام، على الرغم من قدميها، إلا أن ألحانها بقيت في آذاننا.

وأضاف: “قررت تصوير الأغنية في الشوارع لتقريب المشاهد من روحه، وساعدتني دراستي الهندسية على إظهار التصوير الخارجي بتقنية جيدة، واستغرق تسجيل الأغنية نحو 15 يوما، للخروج منا والبقاء خالدين بداخلنا.

إمكانية تصوير أغنية “مرحبا بكم في العيد”
وأضاف: «قمنا بتصوير المشاهد بجوار جامعة القاهرة، بين حديقة الأورمان وحديقة الحيوان، كما صورنا بعض المشاهد في برج القاهرة، وعلى العربة بالبالونات لإبراز الأجواء الواقعية والمعبرة لجمهور الأغنية».

“سعيد نبيحة” تحير الأجيال

أصل العبارة ينتمي إلى “كنا سعداء بذلك”، لكننا جميعا أسأنا سماع وصدى دون وعي وبارتباك مقلق كبير من أجيال تعرف من هو “سعد نبيحة”، حيث قالت أبو السعود في مقابلة سابقة: “من يخبرنا برفات الشاعر الكبير عبد الوهاب محمد الذي سعد نبيحة”، لكن العبارة غير واضحة في الأغنية مما جعل الملايين يظنون أنها “سعد نبيحة” ويستشيرون حول هذه الشخصية الغامضة من هي التي تسببت في انتشارها وزيادة نجاحها.