احذروا الصفحات المزيفة لصندوق الإسكان الاجتماعي وعقوبات تصل إلى الحبس

مع إعلان وزارة الإسكان الاجتماعي عن طرح وحدات سكنية جديدة لذوي الدخل المحدود والمتوسط، ظهرت مؤخرا صفحات إلكترونية جديدة تدعي أنها تابعة لصندوق الإسكان على مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، بحجة تقديم المساعدة للمواطنين في حجز المساكن، إلا أن صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم الرهن العقاري نفى صحة إطلاق هذه الوحدات الجديدة. مؤكدا أنها صفحات مزورة وأنها لا تنتمي للصندوق، وأنها تسعى فقط إلى زرع البلبلة بين المواطنين.

في هذا التقرير، يدرس الدستور كيف يؤثر المحتوى الوهمي الذي تنشره هذه الصفحات المزيفة على نفوس المواطنين وكيف يمكن معالجة ذلك.

عمر مختار: إعلانات كاذبة تروج لها صفحات لا تنتمي لصندوق الإسكان

“هذه الإعلانات المزيفة خدعتنا” بهذه الكلمات بدأ عمر المختار يتحدث إلى “الدستور” أحد ضحايا هذه الإعلانات الوهمية التي تروج لها صفحات وهمية على مواقع التواصل الاجتماعي، قائلا: “انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة تطبيق فيسبوك بعض الصفحات التي تحمل اسم الصندوق الاجتماعي، ولكن لا علاقة لها بالبحث للترويج للإعلانات ذات البيانات الكاذبة.

وقال: “أنا شاب وأبحث عن شقة مناسبة بسعر معقول، وأيضا مع مورد مناسب لإمكاناتي، شاهدت إعلانا عن بعض الوحدات السكنية التي تم تشطيبها بالكامل ولكن بدون مقدمات، وللأسف خرج فانكوش”.

كنت في حالة من الارتباك في مرحلة التقدم بطلب للحصول على وحدات سكنية، واعتقدت في البداية أن وزارة الإسكان الاجتماعي تريد استغلال المواطن للحصول على المال، آملا في نهاية حديثها أن يقوم صندوق الإسكان الاجتماعي بتوعية المواطنين بخطورة التعامل مع الصفحات الكاذبة التي لا علاقة لها بالصندوق لتجنب هذه المشاكل.

494

محمد عاطف: الصفحات أرض خصبة لوسطاء الإسكان

محمد عاطف (35 عاما)، أحد ضحايا هذه الصفحات المزيفة، يعيش وسط البلاد، قال ل”الدستور” إن وزارة الإسكان الاجتماعي توفر عددا من التسهيلات والخدمات التي تساعد على خلق حياة أفضل للمواطنين، وتقدم السكن الكامل، ومن ثم ينتظر الجميع إعلانات استحداث وحدات سكنية، لتكون قادرة على حفظها.

ويذكر عاطف أنه في البداية لم يكن على علم بخطوات التسجيل، ثم وقع ضحية لوسيط يدعي قدرته على مساعدة الآخرين على صفحات وهمية تسمى المنتمية إلى صندوق الإسكان الاجتماعي، وعرض الوسيط على عاطف بيع كتيب طلبه ب “400” جنيه، وأنه سيكمل عملية التسجيل معه حتى يتم احتجازه بشكل جدي في هذه الوحدات.

ويتابع أنه قام بتعبئة البيانات المطلوبة وذهب لتحميلها على الموقع الرسمي، ولكن تم رفض ذلك، معلقا “تم تسجيله ببطاقة الشخص لأخذ الكرسي منه، لذلك رفضت” وبعد أن علم بذلك، ندم وذهب إلى مكتب بريد واشترى كتيبا للشروط ورفع بياناته على الموقع الرسمي.

كما أشارت إلى أن ما تم الترويج له على هذه الصفحات لم يكن حقيقيا، وأنها فوجئت بتفاصيل أخرى عند تنفيذ قرارات صندوق الإسكان الاجتماعي بشأن هذه الوحدات السكنية، ونصحت الآخرين بالاهتمام بهذه الصفحات المسماة مساعدة المواطنين على حجز الوحدات السكنية، على أمل أن يتم إغلاق هذه الصفحات الخيالية في نهاية خطابه وأن يتم معاقبة هؤلاء الممثلين.

496

محكم القضاء لمشاريع الإسكان الاجتماعي يحذر من خطورة التعامل مع الصفحات الوهمية

481
مصطفى عبد العال , منعم

وقال مصطفى عبد المنعم أبو خضر، مفوض الرقابة القضائية على مشروعات الإسكان الاجتماعي بمحافظة المنيا، في تصريحات خاصة ل”الدستور”، إن الدولة المصرية تبذل جهودا كبيرة لخلق حياة كريمة لمواطنيها، ونراها ملموسة على أرض الواقع بمختلف أشكالها، بما في ذلك وزارة الإسكان الاجتماعي التي تقدم وحدات سكنية كاملة التشطيب مجهزة بأسعار تتناسب مع الظروف المعيشية للجميع.

وأضاف: إن صندوق الإسكان الاجتماعي ودعم الرهن العقاري لديه صفحة رسمية واحدة فقط مسؤولة عن الإعلانات عن استحداث مساكن جديدة،وبحجة أن وجود صفحات أخرى تدعي اعتمادها على الصندوق لا علاقة له به، مشيرا إلى تبعات التعامل مع هذه الصفحات المزيفة، فإن هذه الصفحات الملفقة قد تنجذب إليها الترويج لإعلانات وهمية، بهدف خلق حالة من الارتباك بين المواطنين، معلقا “هذه الصفحات تقوم بتحميل أسعار الوحدات ومدفوعاتها الشهرية بطريقة لا أساس لها من الصحة”.

ويتابع مفوض الرقابة القضائية على مشاريع الإسكان الاجتماعي: سبق لوزارة الإسكان الاجتماعي أن حذرت المواطنين عبر وسائل التواصل الاجتماعي والقنوات التلفزيونية من خطورة التعاون مع هذه الصفحات المزيفة التي تدعي أنها تعتمد على وزارة الإسكان، إلا أن الكثيرين ما زالوا يجردون وراء هذه الصفحات الوهمية وبالتالي يسقط العديد من الضحايا.

ووفقا للإحصاءات ، بلغ عدد صفحات التواصل الاجتماعي المزيفة التي تم رصدها 212 على Facebook و 10 على Twitter و 5 على Instagram.

490

المحامي: السجن والغرامات لا تقل عن 50 ألف جنيه إسترليني

وقال المحامي عارف الله طلعت في كلمته ل”الدستور” إن مواقع التواصل الاجتماعي أصبحت القوة العظمى للوصول إلى شرائح أكبر من الجمهور، ومن ثم ذهب الجميع لاستخدامها، لكن بعضهم أساء استخدامها، وجاء قانون مكافحة الشائعات والجرائم الإلكترونية لتشديد العقوبة على متزيفي الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي التي وصلت إليها. السجن بالإضافة إلى دفع غرامات لا تقل عن 50 ألف جنيه.

وتنص المادة 24 أيضا على أنه يجب معاقبة منتهكي الصفحات بالسجن لمدة ثلاثة أشهر على الأقل وغرامة لا تقل عن 10000 جنيه إسترليني ، وغرامة لا تتجاوز 30000 جنيه إسترليني أو إحدى العقوبتين ، لأي شخص أنشأ بريدا إلكترونيا أو موقعا إلكترونيا أو حسابا خاصا وخصصه زورا لشخص ما ، سواء كانت جسدية أو معنوية.

وتنص المادة 26 من القانون على أن “أي شخص يستخدم عمدا برنامجا للمعلومات أو تكنولوجيا المعلومات لمعالجة البيانات الشخصية للآخرين يكون عرضة للسجن أو السجن لمدة خمس سنوات على الأقل وغرامة لا تقل عن 100000 جنيه إسترليني، ولا تتجاوز 300000 جنيه إسترليني، أو لأي من هذه العقوبات.