أول مركز لتنمية الأسرة والطفل بالمراشدة: فرص عمل ورعاية صحية

وتواصل مبادرة “الحياة الكريمة” عملها في تنفيذ خدماتها ومشاريعها في القرى الأكثر احتياجا بإجراءات غير مسبوقة، ومنها مركز تنمية الأسرة والطفل في قرية الرشيدة التابع لمركز الوقف بمحافظة قنا، الأول من نوعه في الجمهورية.

وتواصل “الدستور” مع عدد من القرويين للوقوف على أهمية هذا المركز الذي يقدم لهم خدماته وسبل الاستفادة منها.

خالد أبو علوفا: مجهز لتسهيل دخول المهتمين

وقال خالد أبو علوفا، المنسق العام لمؤسسة حياة كريمة بمحافظة قنا، إن المواطنين استقبلوا الانتهاء من تشطيب المركز وتجهيزه بفرحة كبيرة، خاصة وأن قطاع التكافل الاجتماعي في قنا يحظى بحب كبير لما يتخذه من إجراءات حماية اجتماعية.

وأشار إلى أن المركز يضم أول وأكبر وحدة طب الأسرة لتنمية الأسرة والطفل في صعيد مصر، وتم تصميم المبنى ليتناسب مع مهام وحداته الداخلية، وعمل “رامب” لذوي الاحتياجات الخاصة لتسهيل دخولهم وخروجهم من المركز. وكذلك التنسيق مع وزارة التضامن الاجتماعي لتأثيث المركز.

وأكد أبو الوفا أن قرية الرشيدة تعد من القرى التي حظيت باهتمام كبير من الدولة ومؤسسة الحياة الكريمة، حيث تم تنفيذ العديد من المشروعات في العديد من المناطق، فقد افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسي، نهاية العام الماضي، أول مجمع للخدمات الحكومية وأول مجمع زراعي للجمهورية ضمن مبادرة الحياة الكريمة.

وأضاف أن المرحلة الأولى من مبادرة “حياة كريمة” تهدف إلى تنفيذ 48 مشروعا في قطاع التكافل الاجتماعي، بنسب تنفيذ تجاوزت 70٪.

محمود القاضي: مبنى متكامل على مساحة 1200 متر مربع

أكد محمود القاضي المشرف المتطوع على متابعة المبادرة الرئاسية “حياة كريمة” أن مركز التنمية الأسرية الذي تم بناؤه في قرية رشيدة هو الأول في الجمهورية وهو جزء من مبنى الخدمات الصحية الذي أطلقته المبادرة في القرية.

وأضاف: “يتكون المركز الطبي من مبنيين، وتم إنشاؤه على مساحة 1200 متر مربع، لخدمة 12 ألف مواطن من أبناء القرية، وتم زيادة كفاءة المبنى بالكامل، مع تطوير جميع الأجهزة والمعدات، بالإضافة إلى دعم عيادة أطباء الأسنان، العيادات الخارجية والصيدلية، وإنشاء وحدة طب الأسرة، مع بناء غرفة استراحة مخصصة للأطباء، وأخرى للتمريض. وأضاف: “يقدم مركز طب الأسرة خدمات طبية متكاملة للأمهات والأطفال، فضلا عن وسائل تنظيم الأسرة وتوزيع رضاعات حليب الأطفال على من يحتاجون إلى الحليب الصناعي، مما يقلل من تكاليف وجهود الانتقال إلى المدينة لتلقي العلاج. »

وأوضح أن المركز الطبي الجديد سيوفر لكل مواطن سجلا طبيا يحتوي على كافة تفاصيل حالته وتقارير طبيبه المعالج، مما يتيح الرعاية الشاملة ويسمح بالكشف المبكر عن الأمراض.

وتابع: يتيح المركز الطبي استقبال الحملات المتنقلة لجميع التخصصات الطبية، والقوافل التي تنظمها “الحياة الكريمة”، وتشمل جميع الخدمات الطبية التي تسمح بتشخيص الأمراض ومنح الأدوية المجانية لمن يحتاجها.

عبد الرحيم سالم: تنمي مهارات المرأة الريفية بإطلاق مشاريع

وقال عبد الرحيم سالم، وهو متطوع في مبادرة “حياة كريمة”، إنه يتشرف بالمشاركة في تأسيس مركز تنمية الأسرة والطفل في رشيدة، مشيدا بدور المركز في تنمية مهارات المرأة وخلق فرص عمل لها.

وأضاف: “يضم المركز الجديد وحدة التكافل الاجتماعي، التابعة لوزارة التضامن، وتحتوي بداخلها على حضانة للأطفال وصالة ألعاب رياضية، وغرفة كبيرة لعرض المنتجات النسائية في جميع المجالات، وهذا المركز هو الأول من نوعه في القرية، والأول في الجمهورية، التي نفذها طمبادرة “الحياة الكريمة” لمساعدة النساء والأطفال الريفيين، كجزء من خطتها لتنمية أفقر القرى. »

وسيزيد رواد المبادرة والمتدربون الريفيون من الطلب على المركز من خلال تثقيف النساء حول أنشطة المركز، ومساعدتهن على تطوير مهاراتهن وإطلاق مشاريعهن الخاصة”. وتابع: “قرية الرشيدة هي القرية الأولى في محافظة قنا التي تشهد افتتاح مثل هذا المركز بمبادرة رئاسية، لذلك فهي أول قرية في المنطقة تشهد هذا العدد من الخدمات المتطورة”.